الأحد، 24 أبريل، 2011

Video: محمد منير .. بحبك يا مصر .. الاوبرا 2006 #Egypt

Video: Twitter of #Easter - تويتر القيامة

Video: أمريكية تتكلم عن البحرين - American talking about #Bahrain #US

Video: #Saudi Ambassdor to #Egypt Ahmad Al-Qattan Threatens: #Iran Should Not Test Our Power

Article: لوجيا #Saudi #SaudiGirlsUnite

لوجيا

(لوجيا) لاحقة لغوية تعني "علماً" أو "دراسة" أو "نظرية" باللغة اليونانية القديمة. وبدءا من القرن الثامن عشر أصبحت تلحق في أوروبا باسم الشيء المراد تفسيره أو دراسته أو تقديمه كعلم مستقل.. وبمرور الوقت ارتبطت بعلوم جديدة ومدارس حديثة فأصبح هناك مثلا سيكيولوجيا (علم النفس) وبيولوجيا (علم الأحياء) وجيولوجيا (علم الأرض) وتكنولوجيا (علم التقنية) وبارماكلوجيا (علم العقاقير) ...الخ

وطالما أن المسألة (لوجيا في لوجيا) يمكننا نحن أيضا ابتكار مصطلحات محلية تفسر علوماً ونظريات ودراسات لم يسبقنا إليها أحد من العالمين.. فنحن مثلا لدينا:

= الاكتتابلوجيا : وتعني بيع ثلث أسهم شركتك الخاسرة على المواطنين ثم تصريف ماتبقى بعشرة أضعاف قيمة الاكتتاب الأصلي حتى تتخلص من الشركة تماما!

= والبطالوجيا : التي تتعلق بحالة يأس اقتصادي تصيب شابا في مقتبل العمر يتم تقاذفه بين كافة الوزارات والشركات ... حتى يقذف نفسه تحت شاحنة تريح منه المجتمع!

= أما السينملوجيا: فمحاولة فهم شعب يشاهد عشرات القنوات المشفرة في الغرف المغلقة ثم يتحدث عن خطورة أفلام مراقبة تعرض في صالات مفتوحة!!

= أما الهذرلوجيا: فإسهال لغوي كان يمارسه كُتاب الصحف إلى وقت قريب قبل أن ينافسهم مفتون وأنصاف مشايخ يملأون الفضائيات.. ويستلمون بالدولار!

= أما الشرعنلوجيا: فإضفاء صبغة شرعية على معاملات بنكية تتجاوز فائدتها كافة النسب الربوية التي حرّمها الله على عباده!

= أما الواسطلوجيا: فعلم ذو وجهين كونه يعمل لصالحك أحيانا في حال كنت تعرف واسطة تدوس على اللوائح والأنظمة وتدوسك أنت في أحيان أخرى... رغم تقيدك بذات اللوائح والأنظمة!!

= أما الاختلاطلوجيا : فهي فرضية حدوث لقاء غير شرعي بين رجل وامرأة لا يعرفان مصلحتهما وفشل الأهل في تربيتهما.. وبالتالي يحتاجان لوصاية من يسيء الظن بالجميع!!

= أما الدراساتلوجيا : فهي فن تصبير المواطنين وإقناعهم بأن تخلف بنيتنا التحتية مصدره (دراسات جادة) تستغرق مابين أربعة إلى خمسة عقود فقط!!

= أما الازدواجلوجيا : فعلمٌ عريق يحاول تفسير مهارة العيش بين متناقضين اجتماعيين.. الأول المحافظة والتزمت في الظاهر، والثاني الانطلاق والتحرر في الباطن!

= أما الزواجلوجيا: فعلمٌ يبحث في إيجاد صيغ شرعية للمغامرات الرجالية تحت مسميات انسانية لطيفة/ كزواج المسيار وزواج المسفار وزواج النية وزواج التوكيل وزواج المبتعثين...!!

= أما الكرسيلوجيا: فابتكار عربي يعني عدم تنازل المسؤول العربي عن "الكرسي" إلا في حالة وفاته أو توريثه لابنه البكر!

= أما الباطنلوجيا: فعلمُ تسريب المشاريع بالباطن على شركات هندية وصينية تنفذ 90% من العمل ب10% من الميزانية !

= أما التطرفلوجيا: فحالة تتبنى أقصى حدود التشدد والتزمت، وتستقطع من آراء الفقهاء وقصص التراث ما يقنع صاحبها بأنه صاحب رسالة مقدسة!

= أما العلمانلوجيا: فتهمة مطاطة لا يُعرف معناها بالضبط ولكنها على أي حال تهمة جاهزة يُقذف بها كل من يعارض التطرفلوجيا!

= أما المرألوجيا: ففوبيا رجالية تفترض بأن المرأة قابلة للفساد والانحراف بمجرد غياب ولي الأمر أو منحها شيئا من الحرية وفرص العمل!

= أما الخلعلوجيا : فإحدى نتائج المرألوجيا حيث مماطلة الزوجة المظلومة إلى أن يرميها زوجها بعد سن الستين أو تدفع هي ثمن خلعها بعد درزينة أطفال!!

= وأخيرا أيها السادة هناك مصطلح صعب النطق يدعى (سدالذرائعلوجيا) الذي يهتم بإغلاق كافة أبواب التيسير وضم حتى المباح والمسكوت عنه تحت مظلة سوء الظن واحتمال الانحراف!

... وفي الحقيقة يمكنني أن أكتب عدة مقالات بهذا الشأن، لولا خوفي عليكم من الإصابة ب(

الاكتئابلوجيا) أو التصديق بأننا نملك فعلًا ما ننافس به (التكنولوجيا) أو (البارماكلوجيا) حيث المعيار الحقيقي لتقدم الأمم.

منقول

الأحد، 17 أبريل، 2011

Video: David Icke ? They Dare Not Speak Its Name ... ROTHSCHILD #ZIONISM

Video: جامعة تل أبيب تكشف #TelAviv Univ - #Saudi #Egypt #Iran

Video: #BBC2: Crackdown in #Bahrain (Extended Report) 15/04/2011

Article: مقالي محجوب في السعودية! #Saudi

مقالي محجوب في السعودية!

بلقيس الملحم

 

في المدرسة علمونا بأن الذي لا يصلي جماعة في المسجد فهو: منافق! أبي كان واحدا منهم. وبأن شارب الدُّخان: فاسق! أخي محمد كان واحدا منهم. وبأن المسبل لثوبه: اقتطع لنفسه قطعة من نار! أخي طارق واحدا منهم. وبأن وجه أمي الجميل: فتنة! لكن لا أحد يشبه أمي. وبأن أختي مريم التي تطرب لعبدالحليم: مصبوب النار المذاب في أذنها لا محالة! لقد فاتني أن أقول لهم بأنها أيضا تحبه. فهل ستحشر معه؟ أظنهم سيحكمون بذلك. وبأن جامعتي المختلطة وكرا للدعارة! رغم أنها علمتني أشرف مهنة وهي الطب! وبأني أنا، الساكتة عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: شريكة في الإثم والعقاب! وبأن صديقتي سلوى التي دعتني لحفلة عيد ميلادها: صديقة سوء! وبأن خادمة منزلنا المسيحية: نجسة! وزميلتي الشيعية: أكثر خُبثا من اليهود! وبأن خالي المثقف: علماني! وعمي المتابع بشغف للأفلام المصرية: ديُّوث!

 

لكني اكتشفت بأن أبي أطيب مخلوق في العالم. كان يقبلني كل ليلة قبل أن أنام. ويترك لي مبلغا من المال كلما سافر من أجل عمله. أخي محمد وطارق كانا أيضا أكبر مما تصورته عنهما. محمد يرأس جمعية خيرية في إحدى جامعات أستراليا. وطارق يعمل متطوعا في مركز أيتام المدينة كمدرب للكراتيه. أما أختي مريم فقد تفرغت لتربية أختي التي تصغرني بأربع سنوات بعد وفاة أمي وحرمت نفسها من الزواج من أجلنا. أمي؟ يكفي أنها تلتحف التراب وأبي راضٍ عنها! جامعتي المختلطة؟ كونت لي أسرة سعيدة بزواجي من رئيس قسم الجراحة. ومن خلالها ربيت أطفاله الثلاثة بعد فقد والدتهم. أما كيف أقضي وقت فراغي؟ فكانت صديقتي سلوى هي المنفذ الوحيد لي. لقد تعلمنا سويا كيف نغزل الكنزات الصوفية. وندهن العلب الفارغة لبيعها في مزاد لصالح الأسر المحتاجة. أختي مريم أيضا كانت تدير هذا البزار السنوي. ماذا عن خادمتنا؟ أنا لا أتذكر منها سوى دموعها الرقراقة. يومها أنقذتنا من حادث حريق كان سيلتهمني وأخوتي بعد أن أصيبت هي ببعض الحروق! زميلتي الشيعية؟ هي من أسعفتني أثناء رحلة لحديقة الحيوانات. يومها سقطت في بركة قذرة للبط. فلحقت بي وكُسرت ذراعها في الوحل من أجلي. أما خالي عدنان. فقد أعتاد أن يقيم سنويا في القاهرة حفل عشاء خيري لصالح الأيتام. كان عازفا حاذقا للعود. وكان الناس يخرجون من حفلته خاشعين! عمي؟ هو من بنى مسجدا وسماه باسم جدتي الكسيحة.

 

وأنا؟ لا أزال أسأل: لماذا يعلمونا أن نَّكره الآخرين؟ الشمس والظلام. كلاهما لايحتاجان إلى دليل قطعي على ثبوتهما!

 

* شاعرة وكاتبة من السعودية

Article: إدارة شركة ارامكو كلمة حق لكم #Saudi #Aramco

إدارة شركة ارامكو كلمة حق لكم

 

Clip_image001

 


إن ما سأتناول الحديث عنه في هذه العجاله ونحن دائما في عجالة من أمرنا ولم نصبر يوما ولم نتعلم يوما إلا أننا نكون على عجالة من أمرنا دائما و أبدا.

موضوعي هو موضوع مئات الشباب الذين هم من أبناء هذا الوطن المعطاء والذين هم على قدر المسؤليه الملقاة على سواعدهم لكنهم فئة خاصه من شباب هذا الوطن يحلمون لهم آمال وطموحات لا ذنب لهم سوى أنهم يعملون على بند الأجور ولم يرسموا بعملهم وهم كل سنه في حيرة من أمرهم هل ستنهى عقودهم من الطرف المشغل لهم أو أنهم بجرة قلم من مكان العمل لا تجدد لهم عقودهم نعم ويصبحون في بطاله دائمه لكنهم  الآن في بطاله مقنعة. قد يكون البعض فهم قصدي والبعض الآخر لم يفهم ما أرمي له لكني كما قلت سابقا إنني في عجالة من أمري كما هو حال  البعض من أبناء وطني الغالي .

الإيضاح : من  أشرت لهم بكلامي هذا هم الشباب الذين يعملون في مشاريع شركة ارامكو السعودية ومدفوعون لها عن طريق المقاولين الذين يوفرون الموظفين فقط لكي ينجزوا مهام شركة أرامكو من مهندسين وفنيين وإداريين وغيرهم والمعروفه عقودهم بنظام .. ((SMP  SUBLAMENTL MAN POWER
سأشرح ببساطه طبيعة هذه العقود و امثل عليها بمثال حتى تكون الصوره جلية تماما دعونا نتحدث عن أن شركة أرامكو لديها مشروع نفطي وتحتاج لعدد من الموظفين لكي يقدموا لها خدمات لإنجاز العمل ولا تريد إدارة الشركه أن توظفهم مباشرة حتى لا تلتزم معهم بما تلتزم به مع موظفيها الرسميين من بدلات وقروض أو منح البيوت والكثير من الميزات التي تعطيها لموظفيها فتقوم إدارة الشركه بالتعاقد مع شركات توفير العماله مثل ( مؤسسة الحقيط / الشركه العربية لثروة العلوم / جاتكو/ القحطاني هاكا / آي تي إم )

وغيرهم من الشركات الأخرى فتقوم هذه الشركات بتوفير متطلبات شركة أرامكو من موظفين كلا حسب مؤهلاته المطلوبه لشغل الوظيفه في شركة ارمكو وهذه الطريقه من التوظيف تسمى بعقود من الباطن قد يقول لي قائل كيف؟؟ أقول و أنا أحد الموظفين على هذا النظام من التعاقد هو أنني أعمل داخل مرافق أرامكو وتصدر لي بطاقه من شركة ارامكو و أقوم بمهام موظفي شركة ارامكو الرسميين إلا في بعض الأمور وطوال أيام عملي الإسبوعيه أعمل في مرافق ارامكو ولا أعلم عن شركتي الأم والتي تعاقدت معها الا أن راتبي يحول من ارامكو لديهم ويجدد عقد عملي السنوي لديهم و إصدار بطاقة  أرامكو التي تخولني بدخول مرافقها  من شركتي الأم يعني تقريبا لا ازور شركتي الأم لا أنا ولا غيري من الموظفين الذين يعملون على هذا العقود الباطنية الا عدة زيارات تعد على أصابع اليد الواحده في السنه.

طبعا نحن وعندما أقول نحن أعني أنا وزملائي الذين يعملون على هذه العقود الباطنية  وبين قوسين ( بند الأجور ) عدة أمور نتأزم منها
1- عدم إحساسنا بالأمان الوظيفي مما يجعلنا مهددين بعدم تجديد عقودنا كل سنة ينتهي فيها عقد كل متعاقد منا ( الإستغناء عن خدماتنا ) بعدة أمور منها مثلا إنتهى المشروع ولم نجد لك قسم أو مشروع يرغب بخدماتك.
2- 
فقداننا لكثير من الحقوق و الميزات التي يتمتع بها موظفي الشركه الأساسيين ( الإجازات و أيام العطل الرسميه الميزات الصحيه والسكنية والمادية وغيرها من الأمور الأخرى )
3- 
نواجه بعض الأحيان معامله جافه وغير عادله.
4- 
نرى أن بعض إخوتنا العرب خصوصا المجنسين بجنسيات غربية وغيرهم من الأجانب يرسمون بالشركه ونحن  كمواطنين لا ينظر إلينا وكأننا على الهامش في وطننا.

والحديث عن شركة ارامكو ذو شجون ويطول بنا المقام في الحديث ونحن نعلم ان علينا واجبات لكن لنا حقوق  ومن هنا إني أتحدث بإسمي و بلسان الكثير من إخواني الذين يعانون نفس الألم ونرسل هذه الرساله إلى كل من يهمه الأمر في إدارة شركة ارامكو ونطالبهم بإن ينظروا لنا على أساس وطني وينهو معاناتنا ويرسموننا كموظفين ثابتين لنا نفس الحقوق وعلينا نفس الواجبات لديها بما أننا إكتسبنا الخبره والمهاره وتعلمنا أنظمة الشركه وقوانينها وهذا الأمر لصالح الشركة اولا و آخرا وصالح أبناء هذا الوطن من جميع  النواحي سأوجزها على النحو التالي :
1- 
توفير مبالغ ماليه على الشركه (ارامكو) من ناحية أنها لن تظطر لدفع عمولات للمقاول بغض النظر عن رواتبنا.
2- 
إعطاء أبناء الوطن الفرصه لرد الجميل الى وطنهم والمشاركه ببناء مستقبل الوطن بسواعد أبنائه.
3- 
إن الإحساس بالأمن الوظيفي للموظف يحفز لمزيد من العطاء الإيجابي له كما العكس منها إن عدم إحساس الموظف بأمنه الوظيفي سيؤثر على أدائه ولن يقوم به بالوجه المطلوب وقد لا يقوم بواجباتة.
4- 
الإستفادة من خبرات أصحاب الكفاءات المميزة التي يزخر بها كثير من الشباب العامل في هذا القطاع المهمش.

ملاحظه :

بعض الوظائف شاغره حيث أن بعض زملائنا يعملون بنظام العقود لإكثر من عشر سنوات لم لم يرسموا ومن هو المسؤل يا ترى؟

نتمنى أن تحل مشكلتنا ونرسم أسوة ببعض القطاعات الحكوميه لإن أيضا شركة ارامكو هي شركه حكومية مئه بالمائه.

السبت، 16 أبريل، 2011

Video: Funny John Pinette

جون فرانسوا بروفيسور في جامعة جورج تاون و النظام البحريني #Bahrain

نص المقابلة

جون فرانسوا من واشنطن سيزنيك بروفيسور في جامعة جورج تاون وشارك في تأسيس

 (police magazine)

 أهلا بك في اذاعتنا نتشرف بلقائك..

 

شكرا.. جميل أن أكون معك
-لنتكلم عن البحرين قبل أن ندخل في تفاصيل دخول القوات السعودية، لنتكلم عن خلفية هذا المكان فهناك الكثير من المشاهدين لا يعلمون الكثير عن هذا المكان، بلد صغير الكثير لم يسمعوا عنه قبل هذا الاسبوع، ولكن أخبرنا عن هذا البلد...
حسنا... البحرين بلد صغير جدا، الجزء الشمالي فقط منه صالح للسكن، حيث يوجد فيه مياه وينابيع طبيعية، كانت أراضي مزروعة قبل 2000 عام، ولكن بالطبع معظمها صحراء ، البحرين تملك القليل من النفط حيث أنها تنتج 35000 برميل من النفط وتحصل على 100000 برميل من المملكة السعودية.
العائلة المالكة في البحرين تحكم البلاد بقبضة من حديد، منذ 1760 تقريبا، ولقد كانت تسيطر على البلاد كمجلس لوردات إقطاعية منذ ذلك الوقت.
سكان البحرين هم من الطائفة الشيعية، شيعة كالنموذج الموجود في إيران والعراق، ولكن طبعا هم عرب وليسوا إيرانيين، يحسون بأنهم يتم التعامل معهم بتمييز من قبل آل خليفة والكثير من السنة.

-ماهو الشيء الذي يتظاهر من أجله هؤلاء منذ شهر، ماهو الشيء الذي يريدونه؟
حسنا، يديهم قائمة طويلة من المطالبات، ولكن أساسا هم يطالبون بالمساواة مقارنة مع باقي الفئات، على سبيل المثال أكبر شريحة عمالية على الجزيرة هي الجيش وقوة الدفاع، التي لا يوجد فيها شيعي واحد.
الجيش في الحقيقة يتكون من السنة، والشرطة التي تساوي الجيش في الحجم يتكون بشكل تام أو معظمه يتكون من مرتزقة باكستان، اليمن، وسوريا.

-كيف استجابت العائلة المالكة لهذه المطالبات؟
حسنا العائلة المالكة في الحقيقة منقسمة، حيث يوجد القسم التقدمي من العائلة متمثلا في ولي العهد ذو نهاية الثلاثينات من العمر، وهو ذو ثقافة أمريكية، ولديه الكثير من الأفكار حيث أنه يود أن يشرك كل البحرينين في تطور البلد، هو من وجهة نظري يتقبل فكرة الملكية الدستورية كثيرا مع ابقاء القليل من السيطرة مع العائلة الحاكمة ولكن سيطرة محدودة جدا، مع برلمان منتخب حر، ولذلك سيأتي من البرلمان رئيس الوزراء وهذا ما لا يملكونه الآن طبعا.
في الجانب الآخر هناك الطرف السني المحافظ الذي يقوده رئيس وزراء كبير في السن، مراوغ، وفاحش الثراء، لقد كون ثروة كبيرة من خلال سيطرته على اقتصاد البلد لأربعين سنة حتى الآن.

-لنتكلم عن مسألة الجيش، لأننا اكتشفنا مدى أهميته في مصر وتونس، أين من المفترض أن يكون ولاء الجيش في البحرين؟
بالتأكيد الجيش يسيطر عليه السنة ويسيطر عليه آل خليفة، نائب رئيس قوات الدفاع هو ولي العهد، ونائب رئيس الشرطة وما إلى ذلك هو رئيس الوزراء... لماذا أحضروا 1000 من القوات من السعودية، ربما من أكثر بكثير الآن لقد رأينا صورا لاستقدام قوات جديدة تدخل البحرين ولكن يظل عددها صغير بالنسبة لعدد القوات البحرينيةـ أعتقد أن سبب ذلك هو أن رئيس الوزراء قلق جدا بأن القوا ت السنية الموجودة في البحرين سيكون ولاؤها لولي العهد، وولي العهد يريد أن يتفاوض مع المعارضة، لذلك ريئس الوزراء نوعا ما يريد أن يحكم سيطرته على ولي العهد والجيش البحريني وكأنه يقول إما أن تكون معنا أو ضدنا.
للأسف بسبب مطالبات الأمس واليوم للبلد منقسم تماما والآن آل خليفة متحدة ضد الشيعة.

-هناك شكوك على ما أعتقد، بإمكانك إخباري إن كنت تعتقد ذلك، هو أن العالم يركز على اليابان وليبيا بسبب المأساة التي تعيشها هذه البلدان، قررت السعودية السكوت، بينما بعد يومين قررت إرسال 1000 من القوات بالاضافة إلى القوات الاماراتية اخترقت جسر الملك فهد لتدخل البحرين، وتوبي جونز قال في هذا الصدد بأن "السعودية لم تبن هذا الجسر كي يستطيع السعوديون الإحتفال في البحرين نهاية الإسبوع، لقد صمم من أجل لحظات كهذه، لتبقي البحرين تحت السيطرة"، فماذا تعني كلمة تحت السيطرة في هذا السياق؟
أعتقد بأن السعوديين قلقين جدا بأن البحرينيين سيستطيعون الحصول على مملكة دستورية، السعودية قلقة من شيئين، الأول هو أن مع المملكة الدستورية تعني سيطرة الأغلبية الشيعة رغم وجود الملك كرئيس صوري، هم قلقين من ذلك بأجه مختلفة منها بأنهم قلقين بأن الايرانيين سيستفيدون من هذا الوضع وبأن =هم سيستطيعون التأثير على البحرين عن طريق حكومتها.
أعنقد أيضا بأن هناك تخوف آخر من قبل السعودية من حصول البحرين على الملكية الدستورية وهي لا تتحدث عن ذلك كثيرا... السعودية قلقة أن تحصل البحرين على المملكة الدستورية لأن السعوديين يودون بأن يحصلوا على شيء مماثل، أعني بأن العائلة المالكة السعودية عددها صغير بالنسبة للـ25 مليون سعودي، وهناك الكثير من السعوديين يودون أن يقوضوا صلاحيات العائلة المالكة السعودية والحصول على نظام أكثر ديمقراطية
أعتقد بأن حصول الجيران على المملكة الدستورية سيشكل ضغطا كبيرا على العائلة السعودية... هذا هو مالدينا في الواقع خليط ممن عاملين حعلا السعودية تذهب مع طلب الطرف المحافظ من العائلة الحاكمة البحرينية.

-أعتقد بأن علي أن أسألك، ما هو رأيك في جدوى إرسال القوات السعودية للبحرين؟
أعتقد بأن ذلك أسوء من الجريمة، وخطأ كبير على كثير من الأوجه، أعتقد بأن السعودية من خلال ذلك أثبتت شيئين، لقد جعلت المعارضة الشيعية متحدة، وقد أجبرت الشيعة خصوصا بعد القتل وقتل الكثير منهم اليوم، الشيعة سوف يعتبرون بأن إيران هي المخلص الوحيد وهذا سيفتح الباب لأيران للتدخل في المملكة 

-هل تعتقد بأن الإيرانيين كانوا متواجدين من قبل؟
لا أعتقد ذلك، لقد عشت لسنين في البحرين، وهناك توتر بين شيعة إيران وبين الشيعة العرب، ولا يوجد حب قديم بين الفارسيين والعرب سواء كانوا سنة أم شيعة، نعم هناك القيل من التأثير الايراني بلا شك، ولكن البحرينيين الشيعة يعتبرون وجودهم بحرينيا وليس إيرانيا.

-لننتقل إلى وجهة نظر واشنطن من الموضوع، بعد زيارة روبرت غيتس إلى البحرين في الاسبوع الماضي، لقد التقى بأطراف من العائلة المالكة، وعندها قال بأنهم لا يريدون خطوات أطفال بل يريدون إصلاحا حقيقيا. وفي اليوم التالي أرسلت السعودية قواتها إلى البحرين، لماذا تصرفت السعودية بهذه السرعة على أعقاب الزيارة الأمريكية؟
أعتقد بأن السعودية أرادت أن تمرر رسالة إلى واشنطن مفادها بأن السعودية هي المسؤولة عن المنطقة، وأن الإدراة الأمريكية لديها فم صغير لتقوم ما تريده عن الديمقراطية وما إلى ذلك ولكن في الحقيقة أن السعودية هي المسؤولة وهم أرادوا ايضاح هذه النقطة.
هم يعتبرون بأنهم هم الوحيدون الذين يستطيعون اتخاذ التحركات في المنطقة وأنهم الوحيدون الذين يستطيعون الاملاء على سكان ما يجب فعله وكيف عليهم فعله، وأن زيارة غيتس ولقاءه الملك وولي العهد "وليس رئيس الوزراء"ليست ذات أهمية كبيرة والتي كانت تدفع باتجاه الملكية الدستورية. هذا ما جعلهم يأتون وأعتقد بأن رئيس الوزراء البحريني استغل هذه الوضعية أو هذه المضايقة ودعى السعودية للمجيء وهم رحبوا بذلك وذلك لايصال رسالتهم للولايات المتحدة بشكل أساسي.

-الأمريكيين والعائلة الحاكمة السعودية ترتبطان بعلاقة جيدة بالعودة إلى تقارير المعاملات المالية النفطية، أتساءل كيف ستشخص العلاقة بينهما في ضوء ما أخبرتنا به الآن؟
حسنا، العلاقة لم تكن دائما جيدة، أذكر بأن الملك تحديدا عارض شديد للسياسة الأمريكية في فلسطين، لقد وضع الكثير من الضغط على الإدراة الأمريكية لتغير سياستها مع إسرائيل والتي فشلت منهجيا، لقد كان هناك أيضا الكثير من التوتر بعد الحادي عشر من سبتمبر، حيث كان على السعودية ابتلاع الكثير من الإهانات من قبل الولايات في ذلك الوقت.. لذلك لم يكونوا سعداء كثيرا. فالملك بعدة طرق يدعم الولايات المتحدة وهو يحب أن يشتري الكثير من الأذرع منها،لأنه يثق في قوتها وقوتها العسكرية، ولكن في الحقيقة لا أعتقد بأن هناك محبة بين الملك والولايات المتحدة، هم يحترمونهم نعم، ولكن أعتقد أن في هذه القضية فشلت الولايات المتحدة أن تتخطى الحدود وكان عليهم أن يثبتوا أنفسهم.

-ماذا تعتقد بأن على الولايات المتحدة عمله بخصوص البحرين؟
حسنا، لقد كنت أتسأل مع نفسي خلال الساعات الأخيرة لأن الموضوع أصبح متوترا جدا، وصعبا أيضا، ولا أعرف إن كنا نستطيع العودة الآن، أعتقد أن السياسة التي كان يتبعها غيتس وهيلاري كلينتون من خلال دفعهم للملكة الدستورية كانت جيدة ولكنهم دفعوا بعيدا أخذين بالحظ، ولم يشركوا رئيس الوزارء فيها مما أثار حفيظته، ولا أعرف حاليا كيف يمكننا أن نغير ذلك... علينا الإنتظار لعدة أسبابيع لنرى كيف سيتطور الوضع، أتمنى أنني أملك حلا أو على الأقل توصيات وأشعر بالسوء أنني لا أملك ذلك حاليا.

215352_154814774582394_1525130

الجمعة، 15 أبريل، 2011

Video: لماذا يتعاطف البعض مع مبارك ؟ - خطير جدا #Egypt

Video: فضائح حبيب العادلى بعد ثورة 25 يناير #Egypt

Video: شام اللاذقية صهريج تابع لقوى الأمن السوري يدهس متظاهراً #Syria

Video: Qalam Rasas Hamdi Qandeel 17/10/08 قلم رصاص حمدي قنديل #Saudi #Egypt

Video: BAHRAIN KING KHALIFA KILLS UNARMED PROTESTORS البحرين قتل المتظاهرين العزل #Bahrain #Saudi

Video: التأشيرة #Egypt #Saudi

الأربعاء، 13 أبريل، 2011

Video: فيديو عن القذافى سيصدم الكثيرين #Saudi #Egypt #Iran #Libya

Video: إعتماد خورشيد تكشف عن تفاصيل فضائح صفوت الشريف #Egypt

Video: #CNN WARNS OF VIOLENCE IN #BAHRAIN

Video: لحظات خروج جمال و علا مبارك من التحقيق #Egypt #Saudi

الخميس، 7 أبريل، 2011

Poem: لنزار قباني كلما فكرت #Saudi #Libya #Yemen #Bahrain

نزار قباني

كلما فكرت أن أعتزل السُلطة..

ينهاني ضميري.................

من ترى يحكم بعدي هؤلاء الطيبين؟

من سيشفي بعدي الأعرج..

والأبرص.....

والأعمى......

ومن يحيي عظام الميتين؟

من ترى يخرج من معطفه ضوء القمر؟

من ترى يرسل للناس المطر؟

من ترى يجلدهم تسعين جلدة؟

من ترى يصلبهم فوق الشجر؟

من ترى يرغمهم أن يعيشوا كالبقر؟

ويموتوا كالبقر؟......................

كلما فكرت أن أتركهم.....

فاضت دموعي كغمــــامة...

وتوكلت على الله..

وقررت أن أركب الشعب....

من الآن الى يوم القيامة....

الأحد، 3 أبريل، 2011

Article: حديث في الدين والسياسة #Saudi

http://rasid114.homeip.net/artc.php?id=43726

 

حديث في الدين والسياسة

ثمة تساؤلات تُطرح عن طبيعة العلاقة بين الدين والسياسة، هل هي علاقة تعاون ومحبة أم أنها علاقة تنازع وخصام؟ وهل من الممكن أن تكون العلاقة بين الدين والسياسة تسير في اتجاه واحد دون أي تقاطع بينهما؟ بمعنى هل من الممكن إتحاد الدين والسياسة وتحقيق مصالحهما دون الإضرار بأحدهما؟! وهل نجحت التجارب السابقة التي حاولت إقحام الدين في السياسة أو إقحام السياسة في الدين أم أنها لم تنجح؟!!

هذه الأسئلة وغيرها تراود أذهاننا ونحن نفكر في موضوع كهذا، وهي أسئلة تحتاج إلى إجابات شافية لعلها توصلنا لحل الإشكالات العالقة في هذا الموضوع الشائك، ولكننا نرى تبايناً شاسعاً في وجهات النظر التي حاولت أن تفسر العلاقة المفترضة بين الدين والسياسة، فبين من يرى بأن الدين - الدين الإسلامي - دين ودولة، ولابد له من التدخل في النواحي السياسية، وبين من يرى عكس ذلك وهو بضرورة فصل الدين عن الدولة، لأن الإسلام دين لا دولة على حد تعبيرهم، وبالطبع بأن لكل طرف مرتكزاته التي تؤيد وجهة نظره التي يستند إليها.

تاريخ العلاقة بين الدين والسياسية:

لو رجعنا للتاريخ ودققنا النظر في صفحاته لوجدنا بأن العلاقة بين الدين والسياسة كثيراً ما تكون علاقة غريبة، فهي ما بين الصداقة والعداوة، وهذا الأمر ليس مقتصراً على ما مضى؛ بل إننا نشهد ذلك أيضاً في هذه الأيام، «كيف؟» فهناك من الحاكمين من حاول عقد مصالحة بينه وبين الدين من خلال الإتحاد مع بعض رجال الدين بهدف توظيف الدين لخدمة الأغراض السياسية، حيث يتعاون مع جال دين يجيدون هذا الفن، فن تبرير أعمال الحاكمين وشرعنة تصرفاتهم.

في مقابل هؤلاء، هناك من حاول توظيف الدين ومبادئه لشرعنة الخروج على الحاكمين والانتفاضة عليهم، وذلك لتحشيد الجماهير للثورة باسم الدين ضد هذا الحاكم أو ذاك، وفي هذه الحالة يكون رجال الدين ضد الحاكمين على عكس الحالة الأولى، ولكنهم أيضاً قد يخلطون بين الدين والسياسة، فقد يكون خروجهم لغرض سياسي وليس ديني.

وهنا نقع في إشكالية كبيرة عن دور الدين - الواقعي - فأنا لا أشك بأنه يوجد في كلا الطرفين من هو صادق النية، مثل ما هنالك من هو مشكوك في نيته ونزاهته، ولكن هذا الأمر لا يكفي، فصدق النية لا يكفي لإثبات صحة التصرفات، كما أن النية الحقيقة لا يعلم بها إلا الله سبحانه وتعالى، ونحن نريد معياراً صحيحاً نستطيع أن نعتمد عليه لقياس صحة الأعمال، لا أن نكتفي بالاتكال على النية فقط، لأن صدق النية يدعيه الكل «النزيه وغير النزيه».

إذاً من الممكن توظيف الدين للخروج على الحاكمين، كما يمكن توظيف الدين لخدمة الحاكمين، وفي الجانبين نجد اصطفاف بعض رجال الدين، مما يجعلنا في حيرة من أمرنا، هل الدين الصحيح هو الدين الأول «مع الحاكمين» أم الدين الثاني «ضد الحاكمين»؟ وكيف يمكننا الخروج من هذه الإشكالية؟! هل الحل يا ترى هو في فصل الدين عن الدولة وذلك حتى لا يستغل الدين سياسياً أم أن الحل يكون في أمر آخر؟

إشكالية العلاقة بين الدين والدولة:

إن الإشكالية التي تواجهنا ونحن نبحث في موضوع العلاقة بين الدين والسياسة، هي إشكالية النظرة التي ينظر بها كل منهما للأمور والأحداث، فالدين ينظر ويركز على مسألة الحق والباطل، أما السياسة فتركيزها عن المصلحة والمنفعة، وهنا يأتي هذا السؤال: هل من الممكن أن يتحد ويتصالح الحق «الدين» مع المصلحة «السياسة» أم لا؟!

من الناحية النظرية البحتة قد لا تواجهنا أية مشكلة، فبالإمكان الإجابة بنعم وبكل ثقة، فنحن نصور ونتظاهر بتصرفاتنا وأقوالنا بأننا نستطيع أن نعقد مصالحة بين المصلحة والحق، ولكن هل هذا يكون دائماً؟! فصحيح أن الدين يشجعنا على الحصول على النافع والمصالح شريطة أن تكون بطريق مشروع «بالحق»، بيد أننا في الناحية العملية قد نجد المصالحة بينهما أمراً معقداً للغاية، فكثيراً ما يتصارع الحق مع المصلحة ونكون مخيرين: إما الحق وإما المصلحة، وهنا يكون الاختيار في غاية الصعوبة، وكثيراً ما تقدم المصلحة على الحق، وإن كان الإدعاء بأنهما متفقان.

بالإضافة إلى هذه الإشكالية، تواجهنا إشكالية أخرى في قضية الدين والسياسة، ففي حين يركز الدين على الواجبات والتكاليف «واجبات الإنسان تجاه خالقه، تجاه نفسه، تجاه الآخرين،...»، نجد السياسة تركز على الحقوق، ففي حين يركز الإنسان المتدين على ما هي واجباته؟ نجد الإنسان السياسي يركز على ما هي حقوقه؟

ومن المعروف بأنه عادةً من يركز على واجباته ينسى حقوقه ويخسرها أو يخسر جزءاً منها، لأنه ليس كل الناس تفكر بهذه الطريقة «بواجباتهم تجاه الآخرين»، كما أن من يركز على حقوقه فقط عادةً لا يؤدي واجباته أيضاً، لأنه ليس كل الناس تستطيع أن تأخذ حقوقها من الآخرين لنضمن بأن الكل قد أخذ حقوقه.

الإنسان بين الحق والمصلحة والواجبات والحقوق:

إن الإنسان بوجه عام - إلا ما رحم ربي - يحب مصلحته ويسعى لها، وإن كانت معارضة للحق، ويريد حقوقه ويحرص عليها لأنها من صالحه أيضاً وإن كان لا يعطى الناس حقوقهم، ولهذا هو وفي أحيان ليست بالقليلة ينسى أو يتناسى واجباته وإن كانت من الحق، لأنه يعتقد بأنها ليست من مصلحته، فالأصل إذن هو حرصه على مصلحة سواءً وافقت الحق أم لا.

وقد يظن البعض أن الإنسان يريد الحق ويوظف قواه العقلية في هذا السبيل، غير أنه وبالتجربة نجد أن الإنسان كثيراً ما يوظف عقله للحصول على مصلحته الشخصية وليس للوصول إلى الحقيقة، وفي ذلك نجد عالم الإجتماع العراقي الدكتور علي الوردي يصف العقل البشري بقوله: «إن العقل كما قال وليم جيمس خلقه الله في الإنسان لكي يساعده على تنازع البقاء، كمثل ما خلق الناب في الأسد والخرطوم في الفيل والسم في الأفعى، وقد أخطأ الفلاسفة القدامى في رأيهم بأن وظيفة العقل هي للبحث عن الحقيقة المطلقة أو التمييز بين الحق والباطل. إن الذي يريد أن يعامل الناس في ضوء هذا الرأي القديم لا بد أن يكون مصيره الفشل في الحياة»[1] .

هذا إذا كان الإنسان يدرك الحق ويعرفه، فما بالك لو كان لا يدرك الحقيقة ولا يعرفها، فهناك الكثير من العوائق التي تعيق العقل البشري عن الوصول للحقيقة وإن كان ينشدها، إذ يقول الدكتور الوردي: «إن العقل البشري بوجه عام لا يستطيع أن ينظر في الأمور نظرة حيادية مطلقة، لأن هناك عوامل لا شعورية عديدة تؤثر في تفكيره من حيث لا يدري، كالمعتقدات التي نشأ عليها والعاطفة والمصلحة والأنوية وحدود المعرفة والتجارب المنسية والعقد النفسية وغيرها. فالإنسان حين يفكر يتصور أنه حر طليق في تفكيره لأنه لا يعرف العوامل اللاشعورية المؤثرة في عقله. فنحن حين نتهم المخالف لنا بالتعصب أو العناد أو الجهل لا ندري أنه هو نفسه يتهمنا بمثل ما اتهمناه به. وهذا هو ما أشار إليه القرآن الكريم إذ قال: ﴿ كل حزب بما لديهم فرحون ﴾»[2] .

ومجمل ما قاله الدكتور الوردي في ما نقلناه تؤيده الآية القرآنية القائلة: ﴿ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ ﴾[3]  فأكثر الناس يفضلون مصالحهم وأهواءهم ورغباتهم على الحق وإن كانوا يدعون غير ذلك. «لماذا» لأن الحق كما وصفه أمير المؤمنين بقوله: «إنما الحق مريء وإن الباطل خفيف وبيء».

ومن هنا نفهم كلمة أمير المؤمنين عندما قال للناس: «أردتكم لديني واردتموني لدنياكم»، فهو أرادهم للحق وهم أرادوه لمصالحهم، وشتان ما بين الأمرين.

دور الدين هل هو التذكير والموعظة أم السيطرة والحكم؟

هناك آيات قرآنية تخاطب الرسول الأكرم ، وتبين بأنه ليس له أن يتحكم ويجبر الناس، لأن واجبه هو البلاغ والتبيين فقط وليس السيطرة والحكم بالإجبار، منها قوله تعالى مخاطباً نبيه : ﴿ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ وَعَلَيْنَا الْحِسَابُ ﴾[4] ، وقوله تعالى: ﴿ فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ ﴾[5] ، وقوله تعالى: ﴿ إِنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ لِلنَّاسِ بِالْحَقِّ فَمَنِ اهْتَدَى فَلِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ ﴾[6] ، وقوله تعالى ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ وَكِيلاً ﴾[7] .

فالإنسان مخير في حياته وغير مجبر على الاختيار، ولا يصح إجباره أصلاً، ﴿ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ ﴾[8] ، ولكن هذا لا يعني عدم النصح والإرشاد والتذكير، فلعل هذا التذكير ينفع، وإنه بالتأكيد لن ينفع الجميع، ﴿ وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ ﴾[9] . فإذا كان الأمر كذلك للرسول الأكرم، فمن باب أولى أن يكون هذا الدور هو المطلوب من الإنسان الرسالي، فهل يعني هذا بأن على الإنسان الرسالي عدم التعرض للحكم لأن الحكم يتنافى مع التخيير ويدخل من ضمن نطاق الإجبار؟!

لعله لهذه الحجة يحرص الكثير من المتدينين والكثير من دعاة فصل الدين عن الدولة على عدم دخول الدين في السياسة، ولكن هناك جماعة أخرى تقول بأن الرسول كان حاكماً وهو رسول، فكيف نجمع بين حياته كرسول وكحاكم والآيات القرآنية التي استعرضناها؟ أليس الرسول قد استخدم القوة في حكمه؟! فكيف نفهم حكم الرسول على ضوء هذه الآيات المباركة؟!

واقع عملي: هل الحركات الإسلامية دينية أم سياسية؟!

لا شك بأن الرسول الأكرم قد دخل في الشؤون السياسية، بل لقد أصبح رمزاً سياسياً بحكمه للمدينة المنورة بالإضافة لكونه رمزاً دينياً، ولكن نجاح هذه التجربة - أي دخول الدين في السياسة - مع الرسول صلى لله عليه وآله لا نضمن نجاحها ونزاهتها مع غير المعصوم، فالرسول مهما تصرف في السياسة فإننا على يقين بأن تصرفه من وحي السماء لأنه معصوم، أما غير المعصوم فمهما علت منزلته فإننا لا نستطيع أن نطمئن لتصرفاته ولحكمه لعدم عصمته. وهذه إشكالية نقع فيها فحتى لو كان الرسول دخل فعلياً في السياسة فهناك فرق بينه وبين غيره، وإن كان هذا الغير مخلص النية وعالم وملتزم دينياً.

وهنا نأتي ونلقي نظرة على الحركات الإسلامية التي دخلت في السياسة هل نجحت أم لا؟ ولا أقصد بالنجاح هنا النجاح السياسي وإنما أقصد بالنجاح هنا النجاح في الإدارة السياسية والإلتزام الديني معاً؟ وبعبارة أخرى نقول: هل نجحت الحركات الإسلامية التي دخلت في السياسة أن تلتزم بالدين الإسلامي التزاماً كلياً «بالحق» أم أنها انحرفت مسيرتها واختلطت بالسياسة «المصلحة» وغلبتها على الدين ولو بشيء بسيط؟! هل تم بدخول هذه الحركات في الدين "تديين السياسة" أو "تسييس الدين"؟!

لعل الغالب على هذه الحركات أنها قامت بتسييس الدين وفق مصالحها بدلاً من جعل السياسة متدينة، فالكثير من هذه الحركات تحولت إلى حركات سياسية بحته ولم يبقى لها من الدين إلا المظاهر فقط «طريقة اللباس والألفاظ المستخدمة»، فأخذ بعضهم مثلاً يدخل في الإنتخابات مستغلاً اسم الدين ومستفيداً من المراكز الدينية للترويج لنشاطه السياسي، وخلط بذلك الدين في السياسة و«الحق بالمصلحة». فما الحل إذن؟ هل الحل هو التخلي عن السياسة وفصل الدين عنها، والتمثل بكلام الشيخ محمد عبده: «إن السياسة ما دخلت في شيء إلا وأفسدته» أو أن نستعيذ منها كما استعاذ ونقول: «أعوذ بالله من السياسة، ومن لفظ السياسة، ومن معنى السياسة، ومن كل حرف يلفظ من كلمة السياسة، ومن كل خيال ببالي من السياسة، ومن كل أرض تذكر فيها السياسة، ومن كل شخص يتكلم أو يتعلم أو يجن أو يعقل في السياسة، ومن ساس ويسوس وسائس ومسوس» أم الحل في ماذا؟!

رؤيتي للعلاقة المفترضة بين الدين والدولة:

في المجتمعات الإسلامية التي تحترم الدين لا يمكن أن يُفصل الدين عن الدولة، وإن ادعى ذلك مدعي، ولكن هذا لا يأتي من فرض الدين وآراء رجال الدين السياسية على الناس بالقوة والإجبار بحجة أن الدين شامل لكل نواحي الحياة أو أن الإسلام دين ودولة. لا، يأتي دور الدين في الدولة من ناحية الناس، فهم الذين يحكمون الدين في حياتهم إذا كانوا ملتزمون دينياً «ينبع الدين منهم لا يفرض عليها».

ولهذا نقول بأننا مع تدخل الدين في السياسة، ولكن لا نؤيد أن يفرض فرضاً على الناس، فالأصل كما أعتقد هو أن ننشأ مجتمع ديني إسلامي يريد الدين، وبعدها سيختار الناس الدين برغبتهم، وبالتالي سيكون الدين هو الحاكم في المجتمع والدولة برغبة من الناس، أي أن تكون إرادة الأمة هي من تحكم الدين، كما حصل مع النبي والأنصار، أما أن نحاول فرض هيمنة الدين «دين بعض رجال الدين» بالقوة والإجبار بحجة تحكيم أمر الله والانصياع لأوامره فهذا مرفوض، لأنه كثيراً ما أستخدم أصحاب الحكم دين كهذا لتطويع الناس وفق مشيئتهم وأهواءهم.

Video: People & Power #Saudi #Bahrain

فيلم الصراع من اجل التغيير عن البحرين الذي عرض في الجزيرة الانجلينزية مترجم باللغة العربية #Saudi #Bahrain

 

Article: Syrian Revolution News Round-up ملخص أحداث جمعة الشهداء #Syria #Saudi

Growing Pains: More violent crackdown as revolution expands

A storm of protests hit major Syrian cities, people demanding freedom and end to Assad regime.

As expected, protests against Assad rule in Syria grew bigger, although, one can hardly tell from the reporting on it whether by international or regional media. This is still a somehow under-reported revolution, or an obliquely revolution. Due to government controls, foreign correspondents in Syria are often out of the loop, while Arab and regional satellite stations seem plagued by all sorts of political and individual calculations. 


But the YouTube videos below tell the whole story for those willing to see. This is an anti-Assad uprising, it’s growing by the day, with more cities and segments of the population joining and Assad’s thugs hitting back hard in hope to forestalling the inevitable. There is definitely a need for a tougher stand by the international community.


In Deraa; new massacres in Sanamein. Snipers caught on tape in Deraa City itself. In Homs; became a hotbed in the afternoon with Bedouin population joining the protesters and taking brut of casualties with 2 reported dead, a development likely to energize the larger Bedouin population in suburbs. In Baniyas; thousands of protesters take over the streets, establish a “permanent” sit-in, chant “Down With Bashar.” In Qamishly; thousands of protesters take over streets for few hours, but no clashes with authorities reported. But border with Turkey were closed. In Douma; thousands take to the streets, take down Assad banner, shout “People Want to Topple regime,” at which time they get shot at by thugs that eyewitnesses say received their Kalashnikovs and other weapons from local security people.


Lattakia, Der Ezzor, Dariyyah Suburb in Damascus, Amoudah (on border with Turkey), Idlib, Hama… all witnesses massive demonstrations today. Kurds and Bedouin tribes of central Syria (Homs) seem to have thrown their lot with the protesters.

 

More than a 100 clips of videos were received today, below is only a small sampling.

From Social Media Networks

 

Daraa

Video shows Syrian military blockade around Daraa and Sanamain towns, video2, video3

Video shows military blockade around Sanamain preventing protesters to join forces, video2

Video showing massacres in Daraa and heaving shooting of live ammunition

Video showing snipers on the roof top of Daraa Mayor’s house

Video  shows those killed in Daraa and brutality towards protesters

Video of mass protests in Inkhel and chants of “the people and the army are one hand”

Video of protests in Daraa with shirtless children leading in response to the regime’s massacres

Video of mass protests in Daraa and surrounding villages determined to break through military blockades: video2, video3, video4, video5, video6

Video of those killed and wounded in the city of Jasem in Daraa province: video2, video3, video4

Video of massacres at the military blockade between Inkhel and Sanamain

Video for massacre and heavy shooting faced by protesters in Inkhel and Sanamain: video2

Video of a wounded child at the Sanamain massacre today

 

Damascus and Suburbs

Video of taking down of Bashar’s portrait in a protest on “Martyrs’ Friday”

Video1 of mass protests at Al-Refai Mosque in Kafarsouse with freedom chants: , video2, video3, video4, video5

Video of a protest in Douma (Damascus suburb) with chants of: Allah, Syria, Freedom only

Video of a protest in Douma shows heaving shooting at protesters, video2

Video of those killed and wounded after protesters were attacked in Douma

Video of protesters attacked by security forces in Barzeh (Damascus suburbs)

Video of a protest in Douma shows repression of protesters, video2, video3, video4, video5

Video of a dead protester in Douma shows brutal repression, video2

Video shows regime supporters attacking protesters in Daraya (Damascus suburbs)

Video of tear gas fired at protesters in Douma

 

Lattakia

Video of a sit-in demo in Lattakia with chants of “pathetic and sick is the People’s Parliament”

Video of mass protests in Lattakia with chants “the people, the army are one hand”: video2, video3, video4, video5

 

Homs

Video of a massive protest in Homs with “freedom only” chants

Video1 of mass protests in Homs confirming fear is not in the hearts of protesters anymore, video2

Video shows cases of suffocation in Homs as a result of tear gas being fired

Video of violent dispersion of protesters in Homs

Video of a protest in Albayada neighborhood in Homs with chants of solidarity with Daraa

 

Idleb

Video of a massive protest in Kafarnabl in Idlib province: video2, video3

 

Hama

Video of a protest in Hama and the shouts for freedom

 

Baniyas

Video of a protest in Baniya and thousands of residents participating, video2

 

Al-Hasakah

Video of a protest in Amouda in solidarity to the people of Daraa and other provinces

 

Jableh

Video of continued protests until the evening of Friday in the city of Jableh

 

Der Azzor

Video of mass protests in Deir Azzor emphasizing the demand for freedom

 

Qamishli

Video of mass protest in Qamishli emphasizing the unity of the Syrian people: video2, video3, video4, video5, video6

 

Greece

Video of protests in Greece in solidarity with the Syrian people in the revolt against oppression, corruption on the “Martyrs’ Friday”: video2, video3, video4, video5, video6, video7

 

Cyprus

Video of protests by Syrians in Cyprus with chants “traitor if the one who kills his people”

 

Some TV and Press Coverage

Video of the latest stunt in support of Bashar (prostrating to his picture)

Al-Quds Al-Arabi article analyzing misleading statements in Assad’s speech

Video of Mr. Haitham Almaleh addressing the Syrian Revolution youth

Alarabiya Beirut Studio program regarding the situation in Syria: video1, video2

Human Rights Watch Report on Assad speech

Alarabia news report on sit-in protest in Lattakia

Analysis of Dr. Abdelrazaq Eid on Assad speech

France 24 report on updates in Syria