الأحد، 17 أبريل، 2011

Article: إدارة شركة ارامكو كلمة حق لكم #Saudi #Aramco

إدارة شركة ارامكو كلمة حق لكم

 

Clip_image001

 


إن ما سأتناول الحديث عنه في هذه العجاله ونحن دائما في عجالة من أمرنا ولم نصبر يوما ولم نتعلم يوما إلا أننا نكون على عجالة من أمرنا دائما و أبدا.

موضوعي هو موضوع مئات الشباب الذين هم من أبناء هذا الوطن المعطاء والذين هم على قدر المسؤليه الملقاة على سواعدهم لكنهم فئة خاصه من شباب هذا الوطن يحلمون لهم آمال وطموحات لا ذنب لهم سوى أنهم يعملون على بند الأجور ولم يرسموا بعملهم وهم كل سنه في حيرة من أمرهم هل ستنهى عقودهم من الطرف المشغل لهم أو أنهم بجرة قلم من مكان العمل لا تجدد لهم عقودهم نعم ويصبحون في بطاله دائمه لكنهم  الآن في بطاله مقنعة. قد يكون البعض فهم قصدي والبعض الآخر لم يفهم ما أرمي له لكني كما قلت سابقا إنني في عجالة من أمري كما هو حال  البعض من أبناء وطني الغالي .

الإيضاح : من  أشرت لهم بكلامي هذا هم الشباب الذين يعملون في مشاريع شركة ارامكو السعودية ومدفوعون لها عن طريق المقاولين الذين يوفرون الموظفين فقط لكي ينجزوا مهام شركة أرامكو من مهندسين وفنيين وإداريين وغيرهم والمعروفه عقودهم بنظام .. ((SMP  SUBLAMENTL MAN POWER
سأشرح ببساطه طبيعة هذه العقود و امثل عليها بمثال حتى تكون الصوره جلية تماما دعونا نتحدث عن أن شركة أرامكو لديها مشروع نفطي وتحتاج لعدد من الموظفين لكي يقدموا لها خدمات لإنجاز العمل ولا تريد إدارة الشركه أن توظفهم مباشرة حتى لا تلتزم معهم بما تلتزم به مع موظفيها الرسميين من بدلات وقروض أو منح البيوت والكثير من الميزات التي تعطيها لموظفيها فتقوم إدارة الشركه بالتعاقد مع شركات توفير العماله مثل ( مؤسسة الحقيط / الشركه العربية لثروة العلوم / جاتكو/ القحطاني هاكا / آي تي إم )

وغيرهم من الشركات الأخرى فتقوم هذه الشركات بتوفير متطلبات شركة أرامكو من موظفين كلا حسب مؤهلاته المطلوبه لشغل الوظيفه في شركة ارمكو وهذه الطريقه من التوظيف تسمى بعقود من الباطن قد يقول لي قائل كيف؟؟ أقول و أنا أحد الموظفين على هذا النظام من التعاقد هو أنني أعمل داخل مرافق أرامكو وتصدر لي بطاقه من شركة ارامكو و أقوم بمهام موظفي شركة ارامكو الرسميين إلا في بعض الأمور وطوال أيام عملي الإسبوعيه أعمل في مرافق ارامكو ولا أعلم عن شركتي الأم والتي تعاقدت معها الا أن راتبي يحول من ارامكو لديهم ويجدد عقد عملي السنوي لديهم و إصدار بطاقة  أرامكو التي تخولني بدخول مرافقها  من شركتي الأم يعني تقريبا لا ازور شركتي الأم لا أنا ولا غيري من الموظفين الذين يعملون على هذا العقود الباطنية الا عدة زيارات تعد على أصابع اليد الواحده في السنه.

طبعا نحن وعندما أقول نحن أعني أنا وزملائي الذين يعملون على هذه العقود الباطنية  وبين قوسين ( بند الأجور ) عدة أمور نتأزم منها
1- عدم إحساسنا بالأمان الوظيفي مما يجعلنا مهددين بعدم تجديد عقودنا كل سنة ينتهي فيها عقد كل متعاقد منا ( الإستغناء عن خدماتنا ) بعدة أمور منها مثلا إنتهى المشروع ولم نجد لك قسم أو مشروع يرغب بخدماتك.
2- 
فقداننا لكثير من الحقوق و الميزات التي يتمتع بها موظفي الشركه الأساسيين ( الإجازات و أيام العطل الرسميه الميزات الصحيه والسكنية والمادية وغيرها من الأمور الأخرى )
3- 
نواجه بعض الأحيان معامله جافه وغير عادله.
4- 
نرى أن بعض إخوتنا العرب خصوصا المجنسين بجنسيات غربية وغيرهم من الأجانب يرسمون بالشركه ونحن  كمواطنين لا ينظر إلينا وكأننا على الهامش في وطننا.

والحديث عن شركة ارامكو ذو شجون ويطول بنا المقام في الحديث ونحن نعلم ان علينا واجبات لكن لنا حقوق  ومن هنا إني أتحدث بإسمي و بلسان الكثير من إخواني الذين يعانون نفس الألم ونرسل هذه الرساله إلى كل من يهمه الأمر في إدارة شركة ارامكو ونطالبهم بإن ينظروا لنا على أساس وطني وينهو معاناتنا ويرسموننا كموظفين ثابتين لنا نفس الحقوق وعلينا نفس الواجبات لديها بما أننا إكتسبنا الخبره والمهاره وتعلمنا أنظمة الشركه وقوانينها وهذا الأمر لصالح الشركة اولا و آخرا وصالح أبناء هذا الوطن من جميع  النواحي سأوجزها على النحو التالي :
1- 
توفير مبالغ ماليه على الشركه (ارامكو) من ناحية أنها لن تظطر لدفع عمولات للمقاول بغض النظر عن رواتبنا.
2- 
إعطاء أبناء الوطن الفرصه لرد الجميل الى وطنهم والمشاركه ببناء مستقبل الوطن بسواعد أبنائه.
3- 
إن الإحساس بالأمن الوظيفي للموظف يحفز لمزيد من العطاء الإيجابي له كما العكس منها إن عدم إحساس الموظف بأمنه الوظيفي سيؤثر على أدائه ولن يقوم به بالوجه المطلوب وقد لا يقوم بواجباتة.
4- 
الإستفادة من خبرات أصحاب الكفاءات المميزة التي يزخر بها كثير من الشباب العامل في هذا القطاع المهمش.

ملاحظه :

بعض الوظائف شاغره حيث أن بعض زملائنا يعملون بنظام العقود لإكثر من عشر سنوات لم لم يرسموا ومن هو المسؤل يا ترى؟

نتمنى أن تحل مشكلتنا ونرسم أسوة ببعض القطاعات الحكوميه لإن أيضا شركة ارامكو هي شركه حكومية مئه بالمائه.

ليست هناك تعليقات: