الأحد، 3 أبريل، 2011

Article: العرب والتناحر الطائفي #Saudi

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110329/Con20110329408740.htm
 

العرب والتناحر الطائفي
 
للأسف الشديد هناك تأليب غير مسؤول بين فئات المجتمع العربي ويتخذ من الدين وسيلة لفت عضد المجتمع وخلق الفرقة بين المواطنين بحجة الاختلاف المذهبي.. وها هي عشرات القوائم تنشر هنا وهناك حاملة عنوان التخوين لفئات من المجتمع وشملت إعلان المقاطعة لكثير من المنشآت والشركات والمؤسسات لكون أصحابها على مذهب مغاير..
وهذه فتنة دينية قبل أن تكون وطنية، وأي مجتمع يسري فيه التناحر الطائفي أو المذهبي تكون هي بداية الوهن..
وما يلاحظ الآن أن إشعال فتيل الاختلاف المذهبي تقوم على إذكائه جهات لا يعرف لها مصدرا، تتبادل الاتهامات والتخوين عبر الشبكة العنكبوتية من غير وازع ديني أو وطني أو مسؤولية أدبية..
ولأن الفضاء الإلكتروني متسع وبه العارف وغير العارف تجد الهرج والمرج والكل يتقاذف ويتبادل التكفير والتهم منطلقين من كون هذا رافضي وذاك ناصبي وكلها تتمحور حول الفرقة (الفرقة من جانبين: فرقة الدين وفرقة المواطنة).. أعلم أن هذا الأمر بعيد المدى، فمنذ مئات السنيين تولدت الاختلافات والتي كان منشؤها سياسيا صرفا مرتديا رداء الدين، ثم تراكمت التهم للتتحول إلى طعن في المعتقد..
وهذا الأمر تم إذكاؤه مؤخرا على ألسنة بعض المشايخ من خلال القنوات الفضائية العربية، وكلما أطفئت نار الفتنة المذهبية أعيد إشعالها.. وعلينا جميعا أن نتفهم أن المواطنة لا تقوم على أساس مذهبي أو طائفي أو عرقي أو مناطقي أو قبلي، وكلها مفردات تقود إلى الاحتراب..
والذي يجب معرفته والإيمان به أن الوطن للجميع وصلاحه للجميع وخرابه لن يطال فئة دون أخرى بل سنتضرر جميعا..
كما أن الحقوق الوطنية ليست لأحد دون الآخر، والإصلاح السياسي يعنينا جميعا والرفاهية نطالب بها جميعا أي أن حركتنا نحو النماء ليس مقتصرا على أحد بل هو هدف الجميع، فلماذا نضعف قوتنا في تبادل التكفير والتهم كخشية على الدين، وجميعنا يعلم أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) عاش في بداية حياته بين نصارى ويهود ووثنيين وأكمل حياته بين يهود ونصارى وتعايش معهم بل قبل بهم وتعامل معهم وهم على خلاف ديني معه، وليس كما نعيش نحن، بمعنى أن خلافنا المذهبي لا يقود إلى الفرقة بل إلى التكامل..
وبمعنى آخر أن الاختلاف في الأصل كان سياسيا ومطالبة بالخلافة (في الجذر الأول للمشكلة) ومع زوال الخلافة والعيش في وطن موحد يصبح الأساس للخلاف زائل، أما تبادل التهم المتراكمة عبر السنوات الطويلة ليس لها معنى في ظل حرية المعتقد ونهوض المواطنة على أساس الانتماء للوطن وليس للمذهب..
وأعتقد أنه من الأفضل استصدار قانون يجرم أي احتقار مذهبي أو طائفي بدلا من ترك الغوغاء يعمقون الفرقة الدينية والوطنية في وقت واحد.. وكما قيل: «إن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن»..
أما أن يترك هذا التقاذف لتأجيج الفتنة بين المواطنين فهو الأمر الذي يخلق انقسامات حادة تستخدم العنف لإيصال رسالتها (وهي حادثة على مستوى التلاسن) حتى وإن لم يظهر العنف على السطح الآن فالبوادر أطلت برأسها، بل ذهب المؤلبون إلى القول إنه حان الأوان!!.
فعلى العقلاء تبيان أن الدين لله وأن الاختلاف حادث منذ معركة الجمل (وبعض المؤرخين يرى أن الانقسام حدث من سقيفة بني سعد) فلا داعي لحمل أوزار كل هذه السنوات وإفراغها بين أبناء المجتمع الواحد.
Abdokhal2@yahoo.com

ليست هناك تعليقات: